Monthly Archives: April 2012

Celebrating Mamounia

Standard

Yesterday, I attended my first Mamounia celebration at the home of a Moroccan family. Mamounia is a holiday unique to Moroccan Jewry, marking the end of Passover. It is a time when Morocco’s Jews open their doors to celebrate with their neighbors and friends of all faiths (i.e. Muslims, as well as Jews). Of course, no Jewish holiday is complete without plenty of good food. And last night included the kinds of delicious breads and cookies many in the room had been deprived of for a week during Passover, when leavened baked goods are forbidden. The celebration also featured Andalusian musicians, singing in Arabic in the “Grenadan” style, as well as a bout of piano playing and singing in Arabic, French, and Hebrew (and possibly a Spanish song or two).

Enjoying Andalusian music in a traditional Moroccan salon, in celebration of Mamounia.

The buffet table at Mamounia

Singing by the piano. Too bad I can't figure out how to get the video to upload.

This pic is actually not from Mamounia, but I thought this was an appropriate place to include a shot from another Jewish holiday, Pourim. It's a Sephardic tradition: an egg inside a bread bowl, symbolizing the eye of Haman (instead of his ear or hat, as in the Ashkenazic tradition).

Advertisements

Touring Technopolis

Standard

A couple weeks ago I participated in a school trip to Technopolis, just outside of Rabat. Opened in 2005 and sprawling across 300 hectares, it’s an initiative that aims to bring high-tech investment to Morocco and reverse the brain drain of high-skilled workers. Technopolis specializes in a variety of fields, including services, off-shoring, cars and planes, communications technology, and high-tech gadgets. And there are also academic research and training facilities, focusing on the applied more so than the theoretic. Technopolis currently employs more than 5,000, mostly Moroccoans, though it’s goal is to reach 30,000 employees by 2016. Companies like Amazon and France Telecom are attracted to invest in Technopolis because of its promise of low taxes for several years.  There are a few other such techno-parks in Morocco, though they specialize only in off-shoring.

Technopolis

Inside Technopolis, looking out

Touring Technopolis

محاضرة في مركز قلم ولوح لطلاب كلية علوم التربية

Standard

استضاف مركز قلم ولوح محاضرة الاسبوع الماضي لحوالي ثلاثين طالباً من كلية علوم التربية في الرباط, وتطرقت المحاضرة إلى مناقشة اهمية تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها, وكيفية تدريسها من منهج نظري فكري من جانب, ومن منهج تطبيقي وتجريبي من جانب اخر.

افتتح المحاضرة مدير المدرسة عادل الخياري بترحيبه بالطلاب وبطرحه بضع اسئلة عليهم, مثل لماذا يدرس الطلاب اللغة العربية؟ وتكلم عن الاهتمام القوي باللغة العربية في مجالات عديدة, ومن ضمنها السياسة والدبلوماسية, التجارة, السياحة, والبحث الأكاديمي, بالاضافة إلى الاهتمام الشخصي عند بعض الطلاب من جانب الدين, او الثقافة, او التواصل.

تلاه بعد ذلك قاسم الايوبي منسق الاساتذة في قلم ولوج وبروفسور في جامعة مولاي اسماعيل في مكناس. كذلك أبرز الايوبي اهمية اللغة العربية مشيراً إاى إنها بين الرتبة الثالثة والرتبة الخامسة في قائمة اللغات الحية. وأضاف أنها ليست فقط اللغة الاولى المستعملة في اكثر من خمسين دولةٍ عربيةٍ, ولكنها أيضاً اللغة الثانية المستعملة في مجموعة الدول الاسلامية, ويوجد كثيراً من الاهتمام بها من الاجانب كما ذكر الخياري.

بعد ذلك ناقش الايوبي مفاهيم العلم اللغوي ونظريات عن تركيب اللغات. حسب رايه الشخصي لا توجد لغة اصعب من الاخرى رغم ان الامريكيين يصنفون اللغة العربية مع اللغة الصينية في قائمة اللغات الصعبة. المشكلة بالنسبة له في موقف الشخص ان اللغة. ثم شرح كيفية بدأ تدريس اللغات لاهداف تطبيقية مع تدريب العسكر وتطور بشكل اساسي لتعليم اللغات لكل غير الناطقين بها. وذكر اختلاف عامّ بين الطلاب الايطاليين الذين يركزون على القواعد ولكن لا يستطعون ان يتكلموا اللغة العربية بسهولة, والطلاب الامريكيين الذين يهتمون اكثر بالتواصل باللغة ويتكلمون جيداً لكن مع الاخطاء في القواعد.

بعد ذلك أستاذين من قلام ولوح اشركا افكارهما وخبرتهما في تدريس اللغة العربية وردا على اسئلة الطلاب. أكدا باهمية تبادل الحوار مع طلاب اللغة العربية فقط باللغة نفسها منذ الصف الابتدائي, وحثا على التركيز على المواضيع التي تهتم بها الطلاب.

دارت بعض الاسئلة من الجمهور حول كيفية تدريس الثقافة العربية خلال عمليات تدريس اللغة. اجاب الاستاذين ان هناك طبعاً علاقة بين اللغة والثقافة, ولكن شدد استاذ حسن انه حسب ما يريد الطلاب واذا يهتمون كثيراً بالثقافة ام لا. اضافة انه غير ضروري لاي استاذ ان يقم بعمل وزارة الثقافة, لكن اذا قال الطالب شيء لا يحترم الثقافة او يسيء للاستاذ قعلى الاستاذ ان يدعوه لشرب قهوة ولكلام في ذلك الشيء بعد لاصفّ.